Search This Blog

Sunday, November 4, 2012

الوحدة الإسلامية من أهم تجليات الحج لماذا لم يستوعب المسلمون ذلك ؟ بقلم : د.يحيى أبوزكريا

دام برس
 
جعل الله ورسوله عليه الصلاة والسلام الوحدة قاعدة شرعية , يأثم من ينحرف عنها , و عندما توحد المسلمون فتحوا العالم وشادوا حضارة و عندما إنحرفوا عن خط الوحدة والتعاون فتحهم العالم و تبددت حضارتهم و أدوراهم ...

و قد شرعّ الله الوحدة و أوجبها من خلال الآيات التالية , و في نفس السياق الشرعي كان البيان النبوي بوجوب الوحدة , و على حكم الوحدة الشرعي و وجوبه سار علماء الإسلام من كل المذاهب ..
 
( واعتصموا بحبل الله جميعاً ولا تفرقوا) آل عمران: 103.
( واذكروا نعمة الله عليكم إذا كنتم أعداء فألف بين قلوبكم فأصبحتم بنعمته إخوانا) آل عمران: 103.
( ولتكن منكم أمة يدعون إلى الخير يأمرون بالمعروف وينهون عن المنكر وأولئك هم المفلحون) آل عمران: 104.
( ولا تكونوا كالذين تفرقوا واختلفوا من بعد ما جاءهم البينات وأولئك لهم عذاب عظيم) آل عمران: 105.
( كان الناس أمة واحدة فبعث الله النبيين مبشرين ومنذرين وانزل معهم الكتاب بالحق ليحكم بين الناس فيما اختلفوا فيه) البقرة: 214.
( إنما المؤمنون اخوة) الحجرات: 10.
( وما اختلفتم فيه من شيء فحكمه إلى الله) الشورى: 10.
( فإن تنازعتم في شيء فردوه إلى الله والرسول إن كنتم تؤمنون بالله واليوم الآخر) النساء: 59.
( إن الذين فرقوا دينهم وكانوا شيعاً لست منهم في شيء) الأنعام: 159.
( يا أيها الناس إنا خلقناكم من ذكر وأنثى وجعلناكم شعوباً وقبائل لتعارفوا إن أكرمكم عند الله اتقاكم) الحجرات: 13.
( وإن هذه أمتكم أمة واحدة وأنا ربكم فاتقون) المؤمنون: 53.
( وتعاونوا على البر والتقوى ولا تعاونوا على الإثم والعدوان) المائدة: 2.
( ولا تنازعوا فتفشلوا وتذهب ريحكم) الأنفال: 46.
( كنتم خير أمة أخرجت للناس) آل عمران: 110.
( إن هذه أمتكم أمة واحدة وأنا ربكم فاعبدون) الأنبياء: 92.
( يا أيها الذين آمنوا ادخلوا في السلم كافة ولا تتبعوا خطوات الشيطان) البقرة: 208.
( لا يؤمن أحدكم حتى يحب لأخيه ما يحب لنفسه ) صحيح البخاري، ج1، ص7.
( مثل المؤمنين في توادهم وتراحمهم وتعاطفهم مثل الجسد الواحد إذا اشتكى منه عضو تداعى له سائر الجسد بالسهر والحمى ) صحيح مسلم، ج4، ص1999.
( ولينصر الرجل أخاه ظالماً أو مظلوماً ) كنز العمال، ج1، ص1996.
( المؤمن للمؤمن كالبنيان المرصوص يشد بعضه بعضاً ) صحيح مسلم، ج4، ص1999.
( احب عباد الله إلى الله انفعهم لعباده واقومهم بحقه، الذين يحبب إليهم المعروف وفعاله ) تحف العقول، ص40.
( لا تختلفوا فإن من كان قبلكم اختلفوا فهلكوا ) كنز العمال، ج1، ص177.
( إني حرمت على نفسي الظلم وعلى عبادي، فلا تظالموا ) صحيح مسلم، ج4، ص1995.
( عليكم بالجماعة وإياكم الفرقة ) سنن الترمذي، ج4، ص466.
( مداراة الناس نصف الإيمان والرفق بهم نصف العيش ) تحف العقول، ص29.
أقوال العلماء
 
الشيخ محمود شلتوت
1- ان الاسلام لا يوجب علي أحد من اتباعه اتباع مذهب معين بل نقول: ان لکل مسلم الحق في أن يقلد باديء ذي بدء أي مذهب من المذاهب المنقولة نقلاً صحيحاً و المدونة احکامها في کتبها الخاصة، و لمن قلد مذهباً من هذه المذاهب أن ينتقل الي غيره أي مذهب کان و لا حرج عليه في شيء من ذلک.
2- إن مذهب الجعفرية المعروف بمذهب الشيعة الامامية الاثنا عشرية مذهب يجوز التعبد به شرعاً کساير مذاهب اهل السنة.
فينبغي للمسلمين ان يعرفوا ذلک و ان يتخلصوا من العصبية بغير الحق لمذاهب معينة، فما کان دين الله و ما کانت شريعته بتابعة لمذهب او مقصورة علي مذهب، فالکل مجتهدون مقبولون عند الله تعالي، يجوز لمن ليس اهلاً للنظر و الاجتهاد تقليدهم و العمل بما يقررونه في فقههم و لا فرق في ذلک بين العبادات و المعاملات.


الإمام الأكبر الشيخ أحمد الطيب
إن الشيعة جزء لا يتجزأ من الأمة الإسلامية ، مهما حاول البعض إقحامهم في بعض الأمور السياسية , نحن نصلي وراء الشيعة فلا يوجد عند الشيعة قرآن آخر كما تطلق الشائعات ، ولا يوجد خلاف بين السني والشيعي يخرجه من الإسلام و الفروق تنحصر فقط في بعض المسائل الفرعية .

الشيخ إبن باز
لا طريق للوحدة الإسلامية إلا باجتماع ولاة أمور المسلمين على دين الله واعتصامهم بحبل الله وتعاونهم على البر والتقوى، وأن يكون هدفهم نصر الحق وهداية الخلق وتحكيم شرع الله في عباد الله.
بهذا يجتمعون كما قال الله تبارك وتعالى " و أعتصموا بحبل الله جميعا ولا تفرقوا "

الشيخ راشد الغنوشي
إن السياسة كان لها دور أعظم في نشأة الفرق في تاريخ الإسلام ولا عجب في دين عماده عقيدة التوحيد أن يبذل كل فريق صبغة دينية على موقفه .

الشيخ علي جمعة
عندما نشأت المذهبية , نشأت كمدارس فكرية تؤكد بأن الإسلام يقدس حرية الرأي .

المرجع السيد علي الحسيني السيستاني
"إن الجميع يؤمنون بالله الواحد الأحد وبرسالة النبي المصطفى (ص) وبالمعاد وبكون القرآن الكريم الذي صانه الله تعالى من التحريف، مع السنة النبوية الشريفة مصدراً للأحكام الشرعية وبمودة أهل البيت ، ونحو ذلك مما يشترك فيها المسلمون عامة ومنها دعائم الإسلام: الصلاة والصيام والحج وغيرها , إن هذه المشتركات هي الأساس القويم للوحدة الإسلامية، فلا بدّ من التركيز عليها لتوثيق أواصر المحبة والمودة بين أبناء هذه الأمة، ولا أقل من العمل على التعايش السلمي بينهم مبنياً على الاحترام المتبادل وبعيداً عن المشاحنات والمهاترات المذهبية والطائفية أيّاً كانت عناوينها".

السيد الإمام علي خامنئ
"يحرم النيل من رموز إخواننا السنة فضلا عن إتهام زوج النبي بما يخل بشرفها ,بل هذا الأمر ممتنع على نساء الأنبياء و خصوصا سيدهم الرسول الأعظم "

السيد حسن نصر الله
في ذكرى ولادة الرسول(ص) نحن مسلمون شيعة اتباع الامام جعفر الصادق نؤمن بان اتباع المذاهب الاسلامية الاخرى مسلمون لنا ما لهم وعلينا ما عليهم وليس لاحد منا مشروع دعوة الى التشيّع .
ويقول في مقام آخر " عندما نتحدث عن الوحدة الإسلامية لا نقصد أن يصبح الشيعة سنة أو يصبح الحنفي حنبليا والحنبلي شافعيا والشافعي جعفريا. فكل من يطرح الوحدة الإسلامية يقول أن لدينا مشتركات كبيرة جدا في العقيدة وفي المسائل الفكرية وحتى في المسائل الفقهية ولدينا مصالح سياسية واحدة كمسلمين ولدينا تهديدات تواجهنا كمسلمين ولدينا نقاط خلاف فلنتوحد على قاعدة المشتركات ونقاط الخلاف نعالجها في حوارات هادئة وبعيدا عن التناول الغريزي الذي له طابع الإثارة. "

السيد العلامة محمد حسين فضل الله
إنَّ حديثنا عن الوحدة، هو حديث، أيضاً عن الانفتاح على كلّ الدوائر الأخرى، من خلال مبادئ الإسلام وقيمه، ليكون الحوار فيما بيننا جميعاً، منطلقاً من الوعي، ومن موقع الانفتاح والرؤية الواقعية السليمة.

الشيخ جواد آملي
الفرقة بين المسلمين الشيعة والسنة هو أحد المخططات والمؤامرات المستمرة للاستكبار العالمي وأعداء الإسلام
 
الشيخ حسن الصفار
المسألة المذهبية في الإسلام أنها تمثل إختلاف الإجتهادات في الرؤى و الفكر الإسلامي .

الشيخ الدكتور أحمد بن سعد الغامدي
إن طموحات الوحدة الإسلامية طموحات واقعية وهي حقوق مشروعة لها لا يجوز لأحد مصادرتها أو الوقوف في سبيل تحقيقها كائناً من كان ، كما قال الله تعالى : ( واعتصموا بحبل الله جميعاً ولا تفرقوا واذكروا نعمت الله عليكم إذ كنتم أعداء فألف بين قلوبكم فأصبحتم بنعمته إخواناً )

الدكتور إبراهيم البليهي
إن عظمة الإسلام قد تشوهت فظيعا بصراعات أهله .

أحمد الكاتب
كان جوهر الخلاف بين السنة والشيعة سياسيا بالدرجة الأولى ثم إصطبغ بصبغة دينية بعد ذلك .

العلامة الشيخ بهجت
يجب علينا أن نبذل جهوداً واسعة لتحقيق الوحدة بين المسلمين و في هذه الحال سننج
* الأعداء يبذلون جل جهودهم كي يهيئوا أرضية الخلاف بين المسلمين، لكن وعي المسلمين سيحبط مؤامراتهم

الدكتور أحمد حسون
المذاهب و الطوائف لم تظهر بعد وفاة الرسول عليه الصلاة والسلام مباشرة , بل بعد وفاته بعشرات السنين .

الدكتور أحميدة النيفر
كيف ننظم هذا الإختلاف –بين المذاهب – ونرعاه و كيف نحول دون توظيفه توظيفا سلبيا ذلك هو الأساس .

الشيخ جواد الخالصي
الذين دمروا الإسلام , و أصبحوا حكاما في مرحلة الضعف هم الذين إستثمروا الخلافات وكرسوها ليدوم حكمهم .

السيد عبد الله نظام
المذهبية في الإسلام هي عبارة عن وجهة نظر في فهم الإسلام .
الشيخ الدكتور فتحي يكن
لا يوجد إنقسام بين المسلمين , بل هناك إختلاف في وجهات النظر في القضية الواحدة .
 
الشيخ فيصل المولوي
الذين يشهدون أن لا إله إلا الله و أن محمدا رسول الله ويؤمنون بأركان أفسلام الخمسة مسلمون و أمة واحدة مهما إختلفت مذاهبهم .

الشيخ محمد علي التسخيري
لولا وجود العقلاء في المذاهب الإسلامية لوقع ما لا تحمد عقباه في العالم الإسلامي
 
دنصر حامد أبو زيد
علينا أن نكون على حذر ونحن ندرس التاريخ فالمرويات التاريخية دونت في مرحلة تالية لوقوع تلك الأحداث
 
العلامة محمد باقر الصدر
"وإني منذ عرفت وجودي ومسؤوليتي في هذه الأمة بذلت هذا الوجود من أجل الشيعي والسني على السواء، ومن أجل العربي والكردي على السواء حين دافعت عن الرسالة التي توحدهم جميعاً، وعن العقيدة التي تضمهم جميعاً.. "
 
الشهيد مرتضى مطهري
من البديهي أنّ مراد العلماء والمفكرين المسلمين من الوحدة الإسلاميّة هو ليس صهر المذاهب المتعددة في مذهب واحد أو الأخذ بنقاط التقاء المذاهب المختلفة وترك نقاط خلافها ، حيث إنّ ذلك ليس معقولاً ولا منطقياً ولا مطلوباً وهو بالأساس غير عملي ، وإنّما مرادهم يكمن بضم المسلمين في صف واحد لمواجهة عدوهم المشترك
 
الدكتور مصطفى حابس
وهنا اشير الى ان تجربة التقريب، هي تجربة مهمة ورائدة لكن تحتاج الى دعم من عدة جوانب الا وهي:
- ان تدعمها اكثر من مؤسسة واحدة.
- يجب ان يصبح الفكر التقريبي همّا لبعض البرامج التربوية .
- ان تتبنى وزارات الاوقاف والشؤون الدينية في بلداننا الاسلامية فتح باب الحوار بين جميع المذاهب، حيث اننا مسلمون ونتبع دينا واحدا وابناء امة واحدة

No comments: