Search This Blog

Tuesday, February 28, 2017

Syria towards the resolving سورية إلى الحسم

 Syria towards the resolving 

فبراير 28, 2017
Written by Nasser Kandil,
Syria has endured a lot of the pressure of its people and their boredom of the cruelty of going on into political process that will end with the participation of hired killers in a government that rules the country, establishes a new constitution, participates in the elections, and gets number of seats by the force of money, media, and the external support, so that qualifies it to participate in a government of a national unity and reconciliation after the elections. That was because the Syrian state is keen to abide by the credibility of its vision to the war on Syria as a war that must be confined with the terrorist formations on one hand, and as an external war that used Syrian pleas  on the other hand, but when the circumstances of its end become mature due to the despair  of the abroad from achieving its goals, then it is not possible to stop the war without granting this abroad which most of it are superpowers led by America what can face -saving and what can facilitate the retreat behind saying that the Syrian embassies were closed and the sanctions on Syria were imposed in order to support a local opposition, but as long as the reconciliation has been settled with this opposition and there was a Syrian  unified government, so we will deal with it and we will accept what is accepted by the Syrians after the elections.
It was noticeable in the positive dealing of the Syrian state with the political initiatives, which are led by Russia “the allied country” which stands with Syria with its full force, without hesitation and has endured intense pressures but has not changed what is worthy from Syria according to what is represented by the political process as an importance in making its role at the international level. So in many times the Syrian state was responding to the Russian endeavors of announcing a truce or to start a dialogue, although Syria saw that it is in vain but it trusts that the Russian allies will conclude that through the experience. This has happened a year ago with the endeavors of the truce, and when it gave the armed factions which fought in Aleppo with Al Nusra front an opportunity to improve its situation under the Turkish cover, and when it was driven to Astana after dismantling its relation with Al Nusra and the repositioning under the umbrella of the political solution. The Syrian state looks at these factions as the same composition of Al Nusra and ISIS, but it meets the invitations and responds to the calls leaving the matters to the realities which will say the final word.
Syria was not deceived by the Turkish repositioning, it remained looking at it with the logic of acts and the law as a foreign occupation, but it granted the Russian endeavors their opportunity to modify the Turkish performance in a conformity with the requirements of the recognition of the Syrian legitimacy, and the respect of the international law standards in the sovereign relations between the countries. Syria has done that when it sent the positive messages to what was announced by the administration of the US President Donald Trump about his intention on making the priority of the war on terrorism and building his alliances and disputes on that basis, criticizing what was announced by the previous administration  as the war on Syria, he disclosed its role in launching ISIS and bringing the fighters of Al-Qaeda organization to Syria, but the Syrian country has heard statements not deeds, it feels that the new US administration is wandering among the issues and mazes, so it is difficult to expect qualitative steps that will contribute in changing the Syrian scene.
The US reluctance and the Turkish tampering intersect with the malice of the factions, while the desire of Saudi Arabia is to keep the war ignited, while Al Nusra front emerges again as a leader of the factions. Turkey takes the position of quarrelsome and sabotage contrary to the promises and pledges, so the truce becomes fragile in more than one front, the factions follow Al Nusra supported by the Turkish Saudi coordination and maybe the Israeli. America which is in a state of confusion and chaos is preoccupied with how to reassure the ally Benjamin Netanyahu that he is not alone and that he will be supported by Washington in all the criminality and the aggression. This is the new priority of Washington.
What is going on in the northeast of Syria around Al Bab city and near the capital Damascus in Qaboun, Jobar, and Harasta, and in Daraa, in addition to what is issued as statements by the nominations of the opposition which stem from Riyadh Conference about the Dialogue Conference in Geneva, and from the armed factions about the relation with Al Nusra front show that Syria is on a date with a round of confrontation for many forthcoming months, which means that the resolving will be the choice of the Syrian country to deal with the next phase.
Translated by Lina Shehadeh,

سورية إلى الحسم

فبراير 21, 2017

ناصر قنديل

– تحمّلت الدولة السورية الكثير من ضغوط شعبها وتململه من قسوة السير بعملية سياسية ستنتهي بمشاركة قتلة مأجورين في حكومة تدير البلد وتضع دستوراً جديداً وتشارك في الانتخابات، وتحصل على عدد من المقاعد بقوة المال والإعلام والدعم الخارجي ما يخوّلها المشاركة في حكومة وحدة وطنية ومصالحة بعد الانتخابات، وذلك حرصاً من الدولة السورية على الالتزام بمصداقية نظرتها للحرب على سورية كحرب يجب حصرها بالتشكيلات الإرهابية من جهة، ومن جهة مقابلة كحرب خارجية استعملت واجهات سورية، وعندما تنضج ظروف وقفها بيأس هذا الخارج من تحقيق أهدافه، لا يمكن التطلع لوقف الحرب بغير منح هذا الخارج، وهو في غالبه دول عظمى تتقدّمها أميركا، ما يحفظ ماء الوجه ويسهّل التراجع عبر الاختباء وراء القول أُغلقت السفارات السورية وفُرضت العقوبات على سورية لدعم معارضة محلية، وطالما تمّت المصالحة مع هذه المعارضة وتشكلت حكومة سورية موحّدة فسنتعاطى معها وبعد الانتخابات نرتضي ما يقرّره السوريون.

– كان حاضراً في التعامل الإيجابي للدولة السورية مع المبادرات السياسية أن في طليعة مَن يقودها روسيا الدولة الحليفة التي وقفت مع سورية بكل قوة وبلا تردّد وتحملت ضغوطاً شديدة ولم تتغيّر، ما يستحق من سورية مبادلة روسيا ما تمثله العملية السياسية من أهمية في صناعة دورها على المستوى العالمي. ولذلك كانت الدولة السورية في مرات كثيرة تستجيب لمساعٍ روسية لإعلان هدنة أو لبدء حوار وهي لا ترى منها جدوى، وتثق بأن الحلفاء الروس سيصلون عبر التجربة للاستنتاج ذاته. وهذا ما حدث قبل عام مع مساعي الهدنة، وما حدث بطريقة أخرى في منح الفرصة للفصائل المسلحة التي قاتلت في حلب مع جبهة النصرة ليتم تبييضها تحت الجناح التركي وتؤخذ إلى أستانة وتقوم بقطع صلتها بالنصرة والتموضع تحت مظلة الحل السياسي، والدولة السورية تنظر لهذه الفصائل كجزء من العجين ذاته الذي خبزت منه النصرة وداعش، لكنها تلبي الدعوات وتستجيب للنداءات وتترك المجال للوقائع تقول الكلمة الفصل.

– لم تنخدع سورية بالتموضع التركي وبقيت تنظر إليه بمنطق الأفعال والقانون كاحتلال أجنبي، لكنها منحت المساعي الروسية فرصتها لتعديل الأداء التركي، بما ينسجم مع مقتضيات الاعتراف بالشرعية السورية واحترام معايير القانون الدولي في العلاقات السيادية بين الدول. وكذلك فعلت سورية مع إرسال الرسائل الإيجابية نحو ما أعلنته إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب عن عزمه وضع الأولوية للحرب على الإرهاب، وبناء تحالفاته وخصوماته على هذا الأساس، منتقداً ما قامت به الإدارة السابقة من إعلان الحرب على سورية وفاضحاً دورها في إطلاق تنظيم داعش وجلب مقاتلي تنظيم القاعدة إلى سورية. لكن الدولة السورية سمعت أقوالاً ولم تر أفعالاً، بل تستشعر غرقاً للإدارة الأميركية الجديدة في ملفات ومتاهات ستجعل من الصعب توقع خطوات نوعية تسهم في تغيير المشهد السوري.

– التباطؤ الأميركي والعبث التركي يتقاطعان مع خبث الفصائل، ومن حلفهم رغبة السعودية ببقاء نار الحرب مشتعلة. وتتصدّر جبهة النصرة المشهد وتظهر مجدداً كقائد للفصائل، وتنتقل تركيا لموقع المشاكسة والتخريب، خلافاً للوعود والتعهّدات، فتترنّح الهدنة في أكثر من جبهة، وتصطف الفصائل وراء النصرة ومن خلفها يعود التنسيق التركي السعودي، والإسرائيلي ليس بعيداً، والأميركي في حال التشوّش والارتباك منشغل في كيف يطمئن الحليف بنيامين نتنياهو بأنه ليس وحيداً وأن واشنطن معه في كل الإجرام والعدوان، لتبدو هذه هي الأولوية الجديدة لواشنطن.

– ما يجري في شمال شرق سورية حول مدينة الباب وجوار العاصمة دمشق في القابون وجوبر وحرستا وفي درعا، وما يصدر من مواقف لمسمّيات المعارضة المنبثقة من مؤتمر الرياض حول مؤتمر الحوار في جنيف، وعن الفصائل المسلحة حول العلاقة بجبهة النصرة، يقول إن سورية على موعد مع جولة مواجهة لشهور مقبلة، ما يعني أن الحسم سيكون وصفة الدولة السورية للتعامل مع المرحلة المقبلة.

(Visited 4٬760 times, 99 visits today)


Related Videos


F. the EU! – America first!

«‘Israel’ is Weak» Sign Concerns Ynet

It’s not only Hezbollah missiles that threaten “Israel”, a poster on the borders with Occupied Palestine might raise concerns all along the Zionist entity.
Hezbollah sign on the border with Occupied Palestine
In this context, “Israeli” Ynet daily chose to shed light on the defiant sign recently placed on the borders with Occupied Palestine over the weekend under the title: “weaker than a spider web”.
According to the daily, “Israeli” settlers noticed the sign as they left for work on Sunday. “We are familiar with their threats to invade the Galilee,” one said.
The sign also had the words “masters of victory”.
Ynet further said: “Meanwhile, Hezbollah continues to monitor the army’s activities in Lebanon. On the organization’s military PR page, they uploaded photos documenting “Israeli” soldiers with a bulldozer yanking out concrete obstacles.”
“They erected some kind of electric gate in the area, leading to the arrival of UNIFIL inspectors stationed in southern Lebanon,” it added, noting that “later in the day, Hezbollah posted a collection of other pictures of Lebanese soldiers repositioning the concrete barriers in an act of defiance against the “Israeli” army…”
Source: Ynet, Edited by website team
28-02-2017 | 11:31

RELATED ARTICLES

Five reasons Turkish forces must leave Syria

By Adam Garrie | The Duran | February 27, 2017
Turkey’s presence in Syria is not welcome, not legal and not moral.
Ali Haidar, Syria’s Minister for National Reconciliation, recently talked to Sputnik where he condemned Turkey’s continued illegal presence in Syria.
With some many world-powers complicit in looking the other way at Turkey’s illegal war on Syria.
Here are five reasons that Turkey must leave.
  1. International Law
The first and foremost reason that Turkey should not be in Syria is that legally, Turkey cannot be in Syria. The Syrian Arab Republic is a sovereign state and Turkish presence is not welcomed by the Syrian government nor does Turkey have any sanction for their invasion by the United Nations.
Ali Haidar said quite clearly,
“Our stance on the presence of Turkish military forces has not changed. This is the violation of the sovereignty and occupation of Syria”.
As allies, Russia, Iran and Hezbollah forces have been welcomed to coordinate their war on terror with Damascus. This is not true of Turkey and their fellow NATO member states.
  1. Bad Intentions
Where Syria’s actual allies are helping to bring stability to a country besieged by a plethora of terrorist groups, whose names and local allegiances constant shift, Turkey has had two goals in Syria, neither of which are productive, let alone moral.
Turkey first of all wanted to push for illegal regime change in Damascus, something which the Turks now quietly concede is an impossibility.
The second reason Turkey is involved is to weaken the position of Kurdish YPG forces in Syria. Turkey wants to create an effective buffer zone in both Iraq and Syria between Kurdish positions in the two Arab states and Kurdish regions of Turkey. This is why both the Syrian government and Syrian Kurds are uniquely united in condemning Turkey’s presence in the country.
  1. Working With Jihadists
Because there isn’t political will among ordinary Turkish citizens for a mass invasion, Turkey is in great part relying on rag-tag jihadists who when fighting for Turkey call themselves the Free Syrian Army, a name first assigned to a group of mainly US funded marauders in 2011. The original group disappeared shortly after its creation.
But the current FSA is more or less a byword for jihadists loyal to and funded by Turkey. Whether standing under an Al-Sura, ISIS or FSA flag, there is little difference in the intention, ideology or methods of these vile groups.
  1. Undermining Arab Independence
President Erdogan is well known to have Ottoman ambitions. This has led him to threaten not only Greece and Cyprus but also the Arab world which the Ottoman Sultan once ruled. Arabs fought long and hard to establishment their independence in the 20th century. The long fight was more recently against European powers, but prior to that it was a struggle against Ottoman rule.
To add insult to injury, Turkey is now accusing Iran of what Turkey is doing, namely trying to gain a foothold in the Arab world. Turkish Foreign Minister Mevlut Cavusoglu accused Iran of trying to spread Shi’a Islam to Syria and Iraq, echoing the lie about a ‘Shi’a Crescent’.
Meanwhile President Erdogan accused Iran of trying to spread Persian Nationalism in the Arab world.
Although I have been critical of Iran’s role in Iraq, a role made possible only through the illegal US-UK invasion, in Syria, Iran has exercised restraint. Iran respects for Syria’s government and Syria’s secular way of life. The same cannot be said of Ankara.
By contrast, it is Turkey who is arming radical Sunni groups who put the lives of Shi’a Muslims, moderate Sunni Muslims and Christians in peril. It is Turkey’s President who shouts about restoring Ottoman provinces. No such words nor indications of direct actions come out of Tehran.
  1. Turkey’s Domestic Problems
With Erdogan facing problems on the home front, he really cannot afford his foreign adventures in Syria, not least because ISIS has been doing a strangely good job at keeping Turkish forces and their unreliable terrorist FSA at bay, although Turkey’s current (if not temporary) victory in Al-Bab may give Erdogan some buoyancy.
Between Gulenists, ISIS and Al-Qaeda sympathisers in Turkey, resurgent Kurdish PKK forces and Kemalists distraught by Erdogan’s increasing disregard for the traditions of modern Turkey, he simply cannot afford the giant distraction that his Syrian adventure has become. He ought to quit. Better late than never.

Netanyahu seeks halting ICC probe into israel’s crimes

Israeli massacres against Palestinians are among the worst that history has ever witnessed

Israeli Prime Minister Benjamin Netanyahu has been seeking to stop ICC investigations into Israeli war crimes committed against Palestinians, Israel TV reported on Sunday.
Netanyahu wanted the ICC at least to reduce the number and power of the fact-finding missions related to the investigations into the Israeli crimes.
Israeli Prime Minister Benjamin Netanyahu has been seeking to stop ICC investigations into Israeli war crimes committed against Palestinians, Israel TV reported on Sunday.
According to the Israeli TV Channel 7, Netanyahu asked the Australian Foreign Minister Julie Bishop to mobilise efforts along with him in this issue.
He asked Bishop to put pressure on the ICC in order to stop its investigations into the war crimes and crimes against humanity committed by the Israeli officials against the Palestinians.
The Israeli PM also asked Bishop to mediate with officials in other countries in order to take the same measure with the ICC.
Netanyahu wanted the ICC at least to reduce the number and power of the fact-finding missions related to the investigations into the Israeli crimes.
Israel is a state which was built on the skulls and bodies of the indigenous residents of Palestine. Israeli Jewish officials have committed tens of the worst massacres that ever happened in the history against the Palestinians.
Take for example the Deir Yassin Massacre, Qafr Qasim, Sabra and Shalita and others. All of these massacres and their likes were committed by senior Israeli officials, some of whom have received Noble Peace Prize.

Berri : Two golden equations برّي: معادلتان ذهبيتان

Trump is a caricature version of Obama

Written by Nasser Kandil,

فبراير 28, 2017 

It is clear that the new US President Donald Trump has changed his electoral speech which based on the call to pay attention to the US interior, to  reduce the degree of the engagement in the role of the global policeman, and the interventions and the wars with the exception of the priority of the war on ISIS which its entry is Russian US cooperation, knowing that these terms and vocabularies were quoted from Trump’s speeches in the elections, into the focus on a foreign policy that based on a speech that rebuilds what his electoral speech has affected his relation with the allies, and based on the recalling back the speech of the abstention from the involvement in the settlements which are imposed by the attempt to cooperate with Russia in preparation for a global alliance against the terrorism.

The era of the Former US President Barack Obama who was accused of failure by his opponents, and who was accused of extremism by Trump, because in his opinion he made ISIS and has implicated America with the war of Syria to change the regime in it, has been characterized with the attempt to combine the two policies of pleasing the allies in the NATO and in the region especially France, Britain, Saudi Arabia, Turkey, and Israel on one hand, and the attempt to proceed in settlements during the cooperation with Moscow on the other hand, after Obama spent his first mandate and half of his second mandate in leading the allies in the west and the region to the wars of the Arab Spring specially the war of Syria, and bringing the fleets in preparation for the war, but he was forced to retreat to avoid a full confrontation which America is not ready for it, then he discovered that he did not have ready allies for the settlements which he reached to their titles with Russia, so he fell in the waiting, slowdown, and the dual language, towards the vacancy.

Trump has succeeded in making a speech that was characterized with courage in running the settlements which Obama has hesitated in their running, since they are the only place in which the US President can test his bravery, because the field of escalation and wars is determined with the inability, this was before the Russians have positioned in the region and before the victories of Aleppo, so how after them. After the arrival of Trump to presidency he faced the complexities which prevent him from going on in the US political, diplomatic, legislative, and military policy towards qualitative step of change that is represented by the alliance with Russia. Trump has involved in wide confrontations in the US interior through improvised steps, speeches, and random positions that based on the racism and arrogance, that integrated with the abstention of the US institution, so he submitted quickly and was the resignation of his National Security Advisor Michel Flynn on the basis of a phone call with the Russian ambassador in Washington as an expression of that submission.

Trump who regressed from the choice of settlements through arrogant insolent speech inherits a president who has experienced all the opportunities to test the power, the pressures, and the sanctions, he has imposed exhausted sanctions on Russia, paved the way for the war of Ukraine, has brought the fleets to the Mediterranean Sea, moreover he has brought Al-Qaeda and sent ISIS, and has tried till the last moment through the sanctions and the negotiation to subdue Iran. He has left only two choices for the one who will come after him, the first choice is the further investment on ISIS and Al Nusra publicly and making the war on Syria prior to the war on terrorism, and the escalation against Russia on that basis. This choice has been represented by Hillary Clinton, while the second choice is the involvement with Russia and the cooperation and having an understanding with it on making the settlements in preparation for the participation in the war on Al Nusra and ISIS, this includes openness to the Syrian country. These are the titles foreshadowed by Trump.

Trump retreated in front of the abstention of the US intelligence, its military personnel, diplomats, and those who work in media, they are the elites which fought Trump to prevent his arrival, and this means that his fall is the inevitable exit from the international chaos not the fall of the choice of settlements. The choice of escalation for which Clinton has aspired and which was represented by her means Trump’s loss of his supporters without gaining his opponents, it is a choice that is determined with failure and with the high cost in the light of the direct Russian engagement in Syria and the strict Iranian position towards her.

Trump turns into a caricature version of Obama through the inability to take decision and the falling into stalemate with the difference that Trump has filled the vacancy with screaming, so his stage is characterized with some of the black comedy.

Translated by Lina Shehadeh,


برّي: معادلتان ذهبيتان

ناصر قنديل

– من طهران أطلق رئيس مجلس النواب نبيه برّي معادلتين ذهبيتين، واحدة لبنانية والثانية إقليمية، فقد أعلن بري أن بإمكان العرب والمسلمين المُجمعين على اعتبار قيام واشنطن بنقل سفارتها من تل أبيب إلى القدس تحدياً فظاً لمشاعر العرب والمسلمين، واعتداء سافراً على هوية القدس، وفتحاً للباب «الإسرائيلي» على خطوات تصعيدية تتصل بتهويد القدس واستكمال تهجير مواطنيها العرب، وتشجيعاً لحكومة الاحتلال للسير بالمزيد من الخطوات الاستباقية لتدمير كل فرصة للتسوية والذهاب لإشعال المنطقة. وتساءل بري عمّا يمكن للعرب فعله، فقال: لماذا لا يستعمل العرب والمسلمون سلاح ردع بين أيديهم، وهو التهديد المسبق بأنهم سيُغلقون سفاراتهم في واشنطن في حالل إقدامها على خطوة نقل سفارتها إلى القدس؟

– سلاح الردع الذي وضعه بري في التداول كشف عن وجود بدائل للنحيب والتسوّل، يشبه الكشف عن سلاح النفط الذي استعمل كسلاح ردع في حرب تشرين عام 1973 وأثبت فعالية عالية، لكن الواقع يؤكد هذه المرّة أن قضية الحكومات العربية والإسلامية ليست بغياب البدائل بل بغياب الإرادات والعزائم، من دون أن تنتفي الوظيفة التحريضية لمعادلة برّي التي ستُحرج الحكومات العربية والإسلامية وتُحرج واشنطن بمجرد إطلاقها على لسان برّي وتحوّلها معادلة شائعة في الرأي العام، توجِّه للحكومات السؤال: لماذا لا تفعلون ذلك؟ وتضعها واشنطن أمام حساب قدرة الحكومات المحسوبة عليها على تحمّل ضغوط بهذا الحجم، وحساب المصلحة الأميركية في تعريض هذه الحكومات التابعة للاهتزاز والسقوط، عدا عما سيترتّب على معادلة بري من إطلاق لتحرّكات مدنية وشعبية تحمل المعادلة إلى الشارع كمطلب وتحوّله عنواناً لحراك استباقي ضاغط بوجه الحكومات وواشنطن وتل أبيب معاً.

– المعادلة الذهبية الثانية التي أطلقها برّي كانت ما يتصل برسم الحدّ الفاصل بين قانون الانتخاب العادل والمزيّف، بقوله، نحتاج لقانون يضمن بعض الغموض في النتائج، رداً على توصيفه للحال بقيام كل طرف بحساب موقفه من صيغ القوانين بمدى قدرته على احتساب حصته النيابية سلفاً قبل إجراء الانتخابات. ومعادلة بري هي في علم السياسة شرط القانون الصحيح والعادل، لأنه قانون انتخابات وليس مرسوم تعيينات، والذهاب إلى الانتخابات مع توقّع بعض المفاجآت هو الذي يمنحها حماسة الناخبين، ويجعل للتحالفات الانتخابية معنى، وللتنافس مبرراً، وبدون الغموض في النتائج التي ستترتّب على اعتماد أي قانون انتخابي يتحوّل القانون صفقة محاصصة حزبية وطائفية مقيتة لا تستحق النقاش ويتساوى فيها قانون الستين بالمختلط بالنسبي على دوائر مفصلة على المقاسات. وهذا الغموض هو الذي يمنح النسبية الشاملة وفقاً للدائرة الواحدة تفوّقها على سائر المشاريع، ويضعها في المقدمة كضامن للتعددية السياسية والحزبية والطائفية.

– معادلتا بري ذهبيتان، والواقع العربي واللبناني برونزيّ، إن لم يكن بعضُه «تنك».

(Visited 1٬513 times, 146 visits today)
ٌRelated Videos
Related Articles

Trump is a caricature version of Obama ترامب نسخة كاريكاتورية لأوباما

Trump is a caricature version of Obama

Written by Nasser Kandil,

فبراير 28, 2017 

It is clear that the new US President Donald Trump has changed his electoral speech which based on the call to pay attention to the US interior, to  reduce the degree of the engagement in the role of the global policeman, and the interventions and the wars with the exception of the priority of the war on ISIS which its entry is Russian US cooperation, knowing that these terms and vocabularies were quoted from Trump’s speeches in the elections, into the focus on a foreign policy that based on a speech that rebuilds what his electoral speech has affected his relation with the allies, and based on the recalling back the speech of the abstention from the involvement in the settlements which are imposed by the attempt to cooperate with Russia in preparation for a global alliance against the terrorism.

The era of the Former US President Barack Obama who was accused of failure by his opponents, and who was accused of extremism by Trump, because in his opinion he made ISIS and has implicated America with the war of Syria to change the regime in it, has been characterized with the attempt to combine the two policies of pleasing the allies in the NATO and in the region especially France, Britain, Saudi Arabia, Turkey, and Israel on one hand, and the attempt to proceed in settlements during the cooperation with Moscow on the other hand, after Obama spent his first mandate and half of his second mandate in leading the allies in the west and the region to the wars of the Arab Spring specially the war of Syria, and bringing the fleets in preparation for the war, but he was forced to retreat to avoid a full confrontation which America is not ready for it, then he discovered that he did not have ready allies for the settlements which he reached to their titles with Russia, so he fell in the waiting, slowdown, and the dual language, towards the vacancy.

Trump has succeeded in making a speech that was characterized with courage in running the settlements which Obama has hesitated in their running, since they are the only place in which the US President can test his bravery, because the field of escalation and wars is determined with the inability, this was before the Russians have positioned in the region and before the victories of Aleppo, so how after them. After the arrival of Trump to presidency he faced the complexities which prevent him from going on in the US political, diplomatic, legislative, and military policy towards qualitative step of change that is represented by the alliance with Russia. Trump has involved in wide confrontations in the US interior through improvised steps, speeches, and random positions that based on the racism and arrogance, that integrated with the abstention of the US institution, so he submitted quickly and was the resignation of his National Security Advisor Michel Flynn on the basis of a phone call with the Russian ambassador in Washington as an expression of that submission.

Trump who regressed from the choice of settlements through arrogant insolent speech inherits a president who has experienced all the opportunities to test the power, the pressures, and the sanctions, he has imposed exhausted sanctions on Russia, paved the way for the war of Ukraine, has brought the fleets to the Mediterranean Sea, moreover he has brought Al-Qaeda and sent ISIS, and has tried till the last moment through the sanctions and the negotiation to subdue Iran. He has left only two choices for the one who will come after him, the first choice is the further investment on ISIS and Al Nusra publicly and making the war on Syria prior to the war on terrorism, and the escalation against Russia on that basis. This choice has been represented by Hillary Clinton, while the second choice is the involvement with Russia and the cooperation and having an understanding with it on making the settlements in preparation for the participation in the war on Al Nusra and ISIS, this includes openness to the Syrian country. These are the titles foreshadowed by Trump.

Trump retreated in front of the abstention of the US intelligence, its military personnel, diplomats, and those who work in media, they are the elites which fought Trump to prevent his arrival, and this means that his fall is the inevitable exit from the international chaos not the fall of the choice of settlements. The choice of escalation for which Clinton has aspired and which was represented by her means Trump’s loss of his supporters without gaining his opponents, it is a choice that is determined with failure and with the high cost in the light of the direct Russian engagement in Syria and the strict Iranian position towards her.

Trump turns into a caricature version of Obama through the inability to take decision and the falling into stalemate with the difference that Trump has filled the vacancy with screaming, so his stage is characterized with some of the black comedy.

Translated by Lina Shehadeh,


ترامب نسخة كاريكاتورية لأوباما

فبراير 23, 2017

ناصر قنديل

– من الواضح أنّ الرئيس الأميركي الجديد دونالد ترامب قد انقلب على خطابه الانتخابي الذي قام على الدعوة للاهتمام بأميركا من الداخل وتخفيض درجة الانخراط بدور الشرطي العالمي، والتدخلات والحروب، باستثناء أولوية الحرب على داعش، ومدخلها تعاون روسي أميركي. وهذه مصطلحات ومفردات مقتبسة من خطابات ترامب في الانتخابات، إلى التركيز على سياسة خارجية تُبنَى على خطاب ترميم ما خرّبه الخطاب الانتخابي مع الحلفاء وتستعيد خطاب الممانعة في الانخراط بالتسويات التي يُمليها التوجّه للتعاون مع روسيا تمهيداً لحلف عالمي ضد الإرهاب.

– اتسمت مرحلة الرئيس الأميركي السابق باراك أوباما المتّهم بالتخاذل من خصومه، والمتّهم بالتطرّف من ترامب. فهو برأيه مَن صنع داعش ومَن ورّط أميركا بحرب سورية لتغيير نظام الحكم فيها، بمحاولة جمع سياسيتي إرضاء الحلفاء في الأطلسي وفي المنطقة، خصوصاً فرنسا وبريطانيا والسعودية وتركيا و»إسرائيل» من جهة، ومحاولة السير بالتسويات في طريق التعاون مع موسكو من جهة أخرى، بعدما أمضى أوباما ولايته الأولى ونصف ولايته الثانية في قيادة الحلفاء في الغرب والمنطقة لحروب الربيع العربي، خصوصاً حرب سورية وصولا لجلب الأساطيل تمهيداً للحرب، واضطر للتراجع تجنّباً لمواجهة شاملة ليست أميركا جاهزة لها، ليكتشف أن التسويات التي توصل لعناوينها مع روسيا ليس لديه حلفاء جاهزون لها، فوقع بالانتظار والتباطؤ واللغة المزدوجة، وصولاً للفراغ.

– صعد ترامب على كتف خطاب يعِد بالشجاعة في خوض غمار التسويات التي تردّد أوباما في خوضها، باعتبارها المكان الوحيد الذي يُتاح فيه للرئيس الأميركي أن يختبر شجاعته. فميدان التصعيد والحروب مسقوف بالعجز، قبل أن يكون الروس قد تموضعوا في المنطقة، وقبل انتصارات حلب، فكيف بعدهما، وبعد وصول ترامب ظهر أمامه حجم التعقيدات التي تحول دون السير بالآلة الأميركية السياسية والدبلوماسية والتشريعية والعسكرية نحو خطوة نوعية من التغيير تتمثل بالانتقال للتحالف مع روسيا، وتورّط ترامب في مواجهات واسعة في الداخل الأميركي وبخطوات مرتجلة وخطابات ومواقف عشوائية تتأسس على العنصرية والغطرسة، تكاملت مع ممانعة المؤسسة الأميركية فرضخ سريعاً وكانت استقالة مستشاره للأمن القومي مايكل فلين بناء على اتصال أجراه بالسفير الروسي في واشنطن تعبيراً عن هذا الرضوخ.

– ترامب المنكفئ عن خيار التسويات بخطاب متعالٍ ومتغطرس، يرث رئيساً لم تبقَ فرصة لاختبار القوة والضغوط والعقوبات لم يختبرها، فهو مَن ضيّق خناق العقوبات على روسيا ومَن فتح حرب أوكرانيا ومَن جلب الأساطيل إلى المتوسط ومَن جلب القاعدة وأرسل داعش، ومَن خاص حتى اللحظة الأخيرة من العقوبات والتفاوض محاولات تركيع إيران، وأبقى الباب مفتوحاً من بعده لخيارين لا ثالث لهما: الأول هو الذهاب لمزيد من الاستثمار على داعش والنصرة علناً، وجعل الحرب على سورية أسبقية للحرب على الإرهاب، والتصعيد بوجه روسيا على هذا الأساس. وهذا الخيار مثّلته هيلاري كلينتون أو الذهاب لخيار الانخراط مع روسيا والتعاون والتفاهم معها على صناعة التسويات تمهيداً للتشارك في الحرب على النصرة وداعش، وما يتضمّنه ذلك من انفتاح على الدولة السورية. وهذه هي العناوين التي بشر بها ترامب.

– تراجع ترامب أمام ممانعة مخابرات أميركا وعسكرييها ودبلوماسييها وإعلامييها. وهي النخب التي قاتلت ترامب لمنع وصوله، يعني سقوطه. وليس سقوط خيار التسويات مخرجاً حتمياً من الفوضى الدولية. فخيار السير بالتصعيد الذي كانت تبتغيه كلينتون وتمثّله بأصالة، يعني خسارة ترامب لمؤيّديه من دون كسب خصومه، وهو خيار مسقوف بالفشل وبكلفته العالية في ظل الانخراط الروسي المباشر في سورية، والموقف الإيراني الصلب تجاهها.

– يتحوّل ترامب لنسخة كاريكاتورية عن أوباما، بالعجز عن أخذ القرار والوقوع في الجمود، مع فارق ملء ترامب للفراغ بالصراخ، ما يمنح مرحلته بعضاً من الكوميديا السوداء.

أردوغان ينقلب على عقبَيْه والحرب سجال

فبراير 25, 2017 أولى

محمد صادق الحسيني

العيون شاخصة نحو الباب، بعد احتلالها من جانب قوات الغزو التركية وميليشياتها الإرهابية، تحت عنوان تطهيرها من داعش…!

هو صاحب رقصة الهيلاهوب البهلوانية الذي يراوغ بين اللعب بالورقة الروسية وبين الحنين الجارف لحضن سيده الأميركي…!

وكل ذلك بتخطيط وتوجيه من الشيطان الأكبر العالمي وكما يلي:

أولاً: هناك أمر عمليات أميركي لأذناب الولايات المتحدة في «الشرق الأوسط» بالتخطيط لحرب ضد محور دول المقاومة على أن تنفذ خلال هذا العام.

ثانياً: الروس على علم بذلك، وهناك اتفاق بين الطرفين الأميركي والروسي أن يكونا ضابطَي إيقاع في حال وقوع الحرب وأن لا يدخلا الحرب مباشرة.

ثالثاً: الأردن ضمن المحور الأميركي والأميركيون يقومون بخداع الروس وتقديم الأردن على أنه يرغب في لعب دور إيجابي في الأزمة السورية.

في هذه الأثناء لا بد لصديقنا الروسي أن ينتبه ويراقب كما هو آتٍ:

أولاً: عندما تضع المرأة مولودها يكون في حاجة إلى التنظيف السريع من بقايا المشيمة والشوائب الأخرى العالقة بالجسد الغضّ، وذلك كي يتمّ تحضيره على مسيرة الحياة بشكل صحيّ نظيف.

وهكذا هو النظام العالميّ الجديد الذي أطلق عليه السيد لافروف في مؤتمر ميونيخ: نظام ما بعد الغرب.

أي أن على الحليف الروسي للدولة السورية أن يعتمد الطرق الصحية السليمة لنمو وتطور علاقاته مع حليفه السوري والإيراني.

إذ إن استمراره في محاولات احتواء المولود المشوّه خلقياً، أردوغان، لن يؤدي إلا إلى مزيد من الخسائر والدمار للشعب السوري ومزيد من الخسائر المادية والبشرية للحليف الإيراني اللصيق للشعب العربي السوري.

ثانياً: يجب أن يكون الحليف الروسي قد وصل الى قناعة بأن الخطوات التي اتخذها أردوغان منذ آب 2016 وحتى الآن لم تكن سوى مناورة سياسية لتقطيع الوقت حتى تتضح سياسة الرئيس الأميركي الجديد بعد انتخابه الى جانب تحقيق مكاسب اقتصادية تنقذ اقتصاده المنهار.

ثالثاً: لا يتمثل دليلنا على ذلك بمستوى التمثيل المنخفض للدولة التركية في أستانة فحسب، الضامن الثالث لوقف إطلاق النار، فقط وإنما في ممارسات أردوغان وأجهزته الأمنية وجيشه المتعلقة بما يلي:

– التفاهمات التي توصّل لها أردوغان خلال جولته الخليجية الأخيرة مع محمد بن سلمان وتميم قطر حول زيادة تسليح الجماعات المسلحة في أرياف حلب ومنطقة إدلب وأريافها.

– تقوم السعودية وقطر بتمويل الصفقات، بينما تقوم أجهزة الاستخبارات التركية بتقديم التسهيلات لإيصالها إلى المسلحين التابعين لتركيا والسعودية.

– قيام أردوغان بطرح موضوع تحرّك الإمارات العربية الداعم للأكراد وضرورة مواجهته عن طريق تسليح الجماعات المشار إليها أعلاه.

– اتفاق أردوغان مع المذكورين أعلاه على ضرورة الاستمرار في تسليح الجماعات المسلحة استعداداً لمرحلة ما أسماه: العودة إلى حلب.

رابعاً: كان أردوغان وأجهزته قد باشروا تنفيذ هذه الخطة حتى قبل الزيارة، إذ إن الاستخبارات العسكرية التركية كانت قد سلّمت المجموعات المسلحة في الفترة من 1/2 وحتى 15/2/2017 الأسلحة والتجهيزات التالية:

– دبابات ثقيلة من طراز ت 72 / عددها اثنان وعشرون دبابة. وقد تمّ إدخالها كاملة عن طريق باب الهوى.

– ناقلات جند مزوّدة برشاشات عيار 23 ملم/ عددها ثماني عشرة.

– رشاشات BKC/ عددها مئتان وثلاثون رشاشاً.

– مدافع هاون عيار 82 ملم/ عددها إثنان وثلاثون مدفعاً.

– قذائف هاون عيار 82 ملم/ عددها ثلاثة آلاف ومئتا قذيفة.

– مدافع ميدان عيار 155 ملم /عددها إثنا عشر مدفعاً.

– قذائف مدفعية عيار 155 ملم/ عددها ألفان وأربعمئة قذيفة.

– قواذف 7/ R P G /عددها أربعمئة وستون قاذفاً.

– قذائف R P G / 7 عددها أحد عشر ألفاً وخمسمئة قذيفة.

وقد قامت الجهات المعنية بشراء هذه الأسلحة بواسطة شركة تجارة سلاح ألمانية وجميعها بلغارية المنشأ.

– تمّ شحن جميع هذه الأسلحة على ثلاث دفعات من ميناء بورغاس Burgas البلغاري إلى ميناء الاسكندرون «التركي».

خامساً: كما أن على الحليف الروسي كون أن الحليف الإيراني والحلفاء الآخرين على وعي كامل بذلك ، أقول عليه أن يعي خطورة التآمر الذي يقوم به أردوغان، ليس فقط ضد سورية والعراق، وإنما ضد المصالح الاستراتيجية الروسية في شرق المتوسط وفي العالم أيضاً.

سادساً: إذ إن أردوغان عضو حلف الناتو قد اتفق مع «إسرائيل» على إجراء مناورات بحرية مشتركة في شرق المتوسط تشارك فيها قطع بحرية أميركية ويونانية وقبرصية. وبالتأكيد فإن هذه المناورات لن تكون موجّهة ضد الوجود الأوغندي، وإنّما ضد الوجود الروسي في شرق المتوسط.

علماً أن هذه المناورات ستجري في شهر نيسان المقبل من العام الحالي.

سابعاً: تم الاتفاق بين أردوغان و«إسرائيل» على استئناف برنامج تحديث الدبابات التركية من طراز M 60 ، حيث كلّف وزير الدفاع «الإسرائيلي» السابق، شاؤول موفاز، بإدارة هذا البرنامج، بالإضافة إلى تكليفه بالإشراف على تنفيذ صفقة تسليح إلكتروني تقوم بموجبها شركة البيت «الإسرائيلية» Elbit systems بتزويد الجيش التركي بالتجهيزات التالية:

– منظومات رادارية.

– مجسّات الكترو ضوئية أجهزة تجسس وتنصت ، أي ما يُطلق عليها:

Electro-optical – sensors

ثامناً: كما يجب أن لا نغفل استمرار التعاون الجوّ فضائي «الإسرائيلي» مع أردوغان:

– إذ إن «إسرائيل» تواصل تزويد نظام أردوغان للصور والمعلومات الفضائية التي تجمعها أقمار التجسس «الإسرائيلية» من طراز أفق.

– إضافة إلى استمرار الطائرات «الإسرائيلية» من طراز F 16 D بالوجود في القواعد الجوية التركية المشار إليها في رسالة سابقة ومواصلتها عمليات التدريب المستمرة على ضرب الأهداف المحصّنة تحت الأرض.

تاسعاً: ومن اللافت للانتباه تركيز قيادة سلاح الجو التركي و«الإسرائيلي» على استخدام نظام LANTIRN في عمليات التدريب.

علماً أن نظام الملاحة هذا يسمح للطائرات بالعمل ليلاً ونهاراً وفي أنواع الظروف الجوية كافة.

وهو النظام المعروف بالانجليزية بـ :

Low Altitude navigation And Targeting infraRed for Night

إنها الخديعة المكشوفة، التي لا بدّ من فضحها على الملأ، ومواجهتها كما يجب، وإفشالها وهو سيتحقق عاجلاً أو آجلاً..

بعدنا طيّبين قولوا الله.

Monday, February 27, 2017

Daesh Crimes against Christians in Sinai

israel not even trying to hide their open support for terrorist groups in Syria anymore.

Another Israeli contribution to Syrian peace
This is actually a photograph of Israeli soldiers chasing down brown children in Gaza
This is actually a photograph of Israeli soldiers chasing down brown children in Gaza
Israel’s decision on Wednesday to fly over ISIS strongholds in Lebanon, and then drop bombs on Syrian Army positions in Syria, was a real stroke of genius — especially considering that the airstrikes came just before peace talks in Geneva were scheduled to begin.
A real class act.
Now Israel is sending “elite intelligence units” to “monitor” fighting between Syrian forces and “moderate” rebels. Our friends at Al Masdar News report:
A video published by Channel 2 showed reporter Dani Kashmaru accompanying the soldiers in a night mission. According to the reporter, similar operations have been carried out several times in the past, stating that he, along with the Israeli soldiers, ‘could hear and see everything.’
The report disclosed that the elite unit made use of advanced and sophisticated eavesdropping devices to monitor the battles fought between the Syrian Army and hardline groups in the area.
Israel has been providing logistic support and medical assistance to opposition forces – including Jabhet al-Nusra terror organization – fighting President Bashar Assad.
Israeli warplanes have repeatedly targeted Syrian Army positions under the pretext of preventing sophisticated weapons from reaching the Lebanese Hezbollah group.
They’re not even trying to hide their open support for extremist groups in Syria anymore.
Why isn’t this front page news? You know why.

حمص القديمة- خريف 2013 : تحقيق


Syrian Army cuts off frontline between Turkish Army and ISIS – Map update

 
After liberating over a dozen villages from ISIS in the past 48 hours, the Syrian Arab Army (SAA) has now officially severed the last strip of territory in eastern Aleppo that connected Turkish-led forces with the Islamic State.
A small pocket of two villages are still technically still under ISIS control although jihadist militants are believed to have evacuated from the area prior to its encirclement, leaving only mines in their wake.
Effectively, the Euphrates Shield forces must either attack the SAA or Kurdish-led Syrian Democratic Forces (SDF) if they are to advance deeper into Syria. Any such further aggression would put Ankara at odds with either the US or Russia.
Nevertheless, the Turkish Armed Forces have heavily shelled regional villages controlled by the US-backed SDF over the past week while fierce clashes erupted with the Russian-backed SAA at Tadef yesterday, a government-held town neighbouring Al-Bab.
The Euphrates Shield offensive began last August with the swift capture of Jarabulus, a border town adjacent to the Euphrates River.
The Euphrates Shield forces are composed of the Turkish Army, Ahrar al-Sham, Failaq al-Sham and mostly Turkmen contingents of the Free Syrian Army (FSA).
Notably, the SAA and SDF have met up south of Manbij. These factions are not hostile to each other and share some checkpoints at Sheikh Maqsoud in the provincial capital of Aleppo and a rural area north of the city.
Last year, it was revealed that ISIS smuggled oil across the Turkish border. Although Turkey and ISIS are considered enemies of one another, rumours have persisted that black market trade (weapons for oil) continued in the region. This is no longer possible due to the SAA’s Toffensive.
Now, the SAA’s Tiger Forces are expected to turn their attention towards Deir Hafer, the last city controlled by ISIS in the Aleppo governorate.


Related Videos








Related Articles

لماذا لا تنفي السعودية؟


فبراير 22, 2017

روزانا رمّال

تتزاحم الملفات والانتقادات الموجّهة لإيران من مؤتمرات دولية وإقليمية آخرها مؤتمر ميونخ للأمن الذي أجمع فيه «الإسرائيليون» والسعوديون على مبدئية الصراع في المنطقة وتحديد وجهة المخاطر التي تتهدّد الطرفين والمتمثلة بإيران. وهو الأمر الذي تجهد «إسرائيل» لتكريسه صراحة، وقد نجحت فيه منذ رحيل الملك عبدالله، حيث أرخت الإدارة الحالية للملك سلمان مساحة مقبولة للكشف عن هامش من الاستعداد للتعاطي مع تصريحات «إسرائيلية» تطالب العرب بالتحالف او الصداقة الواضحة لتكون أمراً طبيعياً أو حاجة في صيرورة العملية السياسية بالمنطقة.

يؤكد رئيس الوزراء «الإسرائيلي» من قلب البيت الأبيض منذ أيام أن «الدول العربية لم تعد ترى إسرائيل كعدوّ بل كحليف». وهو أساسي في إدارة العملية السياسية في المنطقة أو هو منطلق لتزخيم فكرة عدم الاستسلام الأميركي لجهة الصراع العربي «الإسرائيلي» الذي لم يعد يعتبر صراعاً أصلاً، بالنسبة للحكومة «الإسرائيلية». وهو الأمر الذي يساعد كثيراً في ركنية الصراع وعموده الفقري المنبثق عن اعتبار «إسرائيل» كياناً أو جسماً غريباً في مجتمع عربي يرفضه ولا يزال يحاربه حتى يتخلص منه، كما يُفترض.

هذا الأمر يأخذ نحو المتغير الأساسي الذي طرأ منذ ست سنوات تقريباً، وهي المرحلة التي ازدادت فيها نسبة تقدّم العلاقات بين العرب و»الإسرائيليين» بشكل ملحوظ، بوقت لم تكن القدرة على إطلاق تصاريح من هذا القبيل أو حتى التلميح بإمكانية طرحها بالكواليس أمراً ممكناً. بالتالي يقع على عاتق هذا المتغيّر «الحدث» مسؤولية ما جرى وفي الوقت نفسه يؤكد على اليد التي عبثت وصوّبت تجاه الهدف بشكل دقيق ليتّضح أن الأحداث كلها تتعلق بحرب «التكفير» التي حجبت الضوء بالكامل عن الحرب على إسرائيل، حتى عند أهل القضية الفلسطينية حيث تموضع ركن أساسي تمثله حركة حماس في خندق الصراع العقائدي الذي نتج عن حرب التكفيريين المتداخلة وتداعياتها على المذاهب بين سنة وشيعة والاصطفاف وراء تركيا.

تقدّم العلاقة بين «الإسرائيليين» والعرب تكشف اليد «الإسرائيلية» وراء الحرب الدائرة في المنطقة بين قوات الجيوش النظامية والميليشيات المسلحة التكفيرية التي استطاعت استنزاف الحكومات أولاً، وإعادة جدولة الأولويّات، فلم يعد العداء لـ«إسرائيل» إحداها.

نجحت تل أبيب بتطور مجريات الحرب على دمشق بخلق اصطفاف محاور سني – شيعي في المنطقة سيطر على هاجس الدول الخليجية، فرفعت من خلالها وتيرة العداء لإيران تلقائياً وفي الوقت نفسه نجحت الإدارة الأميركية في جعل توقيع الاتفاق النووي الإيراني مع الغرب «فزاعة» تجعل الخليجيين أقرب إلى «إسرائيل» وليس العكس، بل قدّمت أرضية تبرير أراحت الخليجيين في شرح غايات التقارب.

السؤال الأساس هو لماذا لا تنفي المملكة العربية السعودية بالتحديد الشبهات الدائرة حول علاقاتها بـ«إسرائيل» أو قبول هذه العلاقة بالمبدأ؟ لماذا أيضاً لا تصدر قرارات رسمية عن المملكة العربية السعودية بالعمل السياسي تطلب فيها من ممثليها بالمؤتمرات الدولية على مستوى وزراء خارجية أو مسؤولين سعوديين سابقين وحاليين الخروج من أية قاعة او حفل يجمعهم بـ«الإسرائيليين» كالذي جرى في مؤتمر ميونيخ مثلاً بحديث ليبرمان على مسمع الجبير؟

هل هي رسائل قبول وتطمينات من الرياض لتل أبيب لتطبيع العلاقات نهائياً، خصوصاً بعد أن أثبت جزء هام من الرأي العام السعودي عدم ممانعة هذه العلاقة فلم تخرج انتقادات لاذعة أو مواقف منتقدة إعلامياً أو على شبكات التواصل، بل طغت فكرة اللجوء للعدو في مواجهة إيران أياً يكن على قاعدة التحالف مع الشيطان عند الضرورة.

كل هذا يؤكد نجاح «إسرائيل» في خطتها في سورية، تحديداً وانعكاس أزمتها على المنطقة كلها وعلى طريقة تفكير شعوبها.

الأساسي في العلاقة هو التوقيت فقط، لأن الأحداث الأساسية تؤكد على أن التطبيع الحاصل بين دولة خليجية ولو كانت واحدة على سبيل المثال مع إسرائيل مثل «قطر» يعني قبول سعودي رسمي بهذه العلاقة كمسيطرة على مجلس التعاون الخليجي التي نشأت قبل الخلافات مع المملكة بخصوص سورية، وهو خلاف مستجدّ لا يعني عدم التوافق بين الدولتين بما يخصّ العلاقة مع «إسرائيل» وباقي الملفات.

يتحدّث ديبلوماسي عربي لـ«البناء» عن «مخاطر هذه الإشارات في العمل السياسي والديبلوماسي وما تطلبه البروتوكولات والثوابت العربية بين الطرفين. فعدم التحرّك السعودي، خصوصاً في مسألة الاجتماع ضمن القاعة الواحدة مع العدو التاريخي للعرب وفلسطين، مع ما تمثله المملكة العربية السعودية من احتواء لرمز الإسلام الأكبر واعتبارها محجّة المسلمين الأولى يرفع صفارة الإنذار باتجاه الصراع «الإسرائيلي» – الفلسطيني أولاً وباتجاه التوجه التدريجي نحو علاقات سياسية أو ديبلوماسية رسمية مع دول الخليج».

الرسائل السعودية التي لم تعد موضوعة ضمن شكوك أو تأويلات بظهورها في المحافل الدولية بشكل طبيعي، تلعب دوراً خطيراً على مساحة الصراع الفلسطيني مع فكرة «المحتل»، فتُحبط الآمال المؤيدة في داخل الأراضي المحتلة لدعم حركات الشبان والشابات الفلسطينيين الذين وجدوا أن الدعم العربي لقضيتهم بات معدوماً جراء هذه التوجهات. الأمر الذي يضرب صميم المواجهة مع «إسرائيل» وقد يكون أخطر عوامل ضرب الحركات المقاومة الفلسطينية المتمركز بعضها اليوم ضمن خانة انتظار التسويات في المنطقة من دون القدرة على فصل الحلول فيها عن مبدئية الصراع مع الاحتلال. وعلى هذا الأساس تفتح هذه النافذة مجدداً أمام إيران «غير العربية» القدرة على الحضور في الأرض المحتلة من جديد لتعبئة الفراغ العربي الكبير, مع ما يُلفت في فرادتها بعقد مؤتمرات داعمة لفلسطين كالذي يدور في طهران اليوم.

(Visited 502 times, 502 visits today)
Related Videos
—-
—-
——
Related Articles